27 أكتوبر, 2016
عدد القراءات: 725

يشكل العنف الأسري والعنف ضد الطفل هاجساً و قضية عالمية يتم لأجلها بشكل مستمر البحث عن المسببات و العمل على الكشف عن الأدوات و الطرق المناسبة للقضاء عليه والحد منه ما أمكن لضمان حق الطفل بسلامته والحفاظ عليه، و كما أن سلامة الفرد وأمانه في مرحلة طفولته تعني مجتمع سليم و صحي.

وقد شكلت الأنظمة السعودية كنظام الحماية من الإيذاء و نظام حماية الطفل قاعدة هامة لتفعيل حق الطفل بحمايته من أي ضرر أو ايذاء اياً كان نوعه أو شكله ،بالإضافة الى انضمام المملكة للاتفاقيات مثل اتفاقية حقوق الطفل .

ولتسليط الضوء على بعض الحقائق حول العنف ضد الطفل في المملكة

برأيك ..

هل الأنظمة الحالية ضمنت حماية الطفل من العنف ؟

مامدى فعالية الجهات ذات العلاقة في تفعيل انظمة حماية الطفل؟

كيف يتم توعية المجتمع بحقوق الطفل؟

هل العقوبات المطبقة ضد معنّف الطفل تعد رادعة وكافية؟

أضف تعليقاً

*