عدد القراءات: 232
أشادت الجمعية الوطنية لحقوق الانسان بالاعلان السعودي عن النتائج الاولية للتحقيق في قضية المواطن جمال خاشقجي، وما انتهى اليه التحقيق من ايقاف وانهاء خدمات مجموعة من الاشخاص ممن لهم علاقة بهذه القضية.
وأكدت الجمعية على أهمية تقديم المسؤولين عن ارتكاب هذه  الجريمة الى العدالة لينالوا عقابهم.
وبين رئيس الجمعية د.مفلح ربيعان القحطاني بأن هذه التحقيقات وهذه النتائج تؤكد ان المملكة لا تتسامح مع الخارجين على القانون او من يعقتد انهم مسؤولين عنهم او متسترين على افعالهم.
وأضاف  بأنه ينبغي بعد ظهور هذه النتائج ان تتوقف تلك الحملة المنظمة و التي استهدفت الدولة السعودية ككيان بهدف النيل من سمعتها سياسياً واقتصادياً وحقوقياً.