عدد القراءات: 239

قام وفد من أعضاء البرلمان الأوروبي بزيارة للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان اليوم الإثنين 10/2/1439هـ, وكان في استقبال الوفد سعادة رئيس الجمعية الدكتور/ مفلح بن ربيعان القحطاني وسعادة الأمين العام للجمعية المستشار خالد بن عبد الرحمن الفاخري وسعادة عضو الجمعية والمشرف على فرع الجمعية بالمنطقة الشرقية سابقاً الدكتور عبدالجليل بن علي السيف وسكرتير رئيس الجمعية الأستاذ أحمد بن محمد المحمود.

في بداية اللقاء قدم سعادة رئيس الجمعية شرح موجز عن أنشطة الجمعية ومساهمتها في نشر الثقافة الحقوقية وآليات عملها ونوعية القضايا التي تتلقاها وما تقدمه الجمعية من جهود في مجال حقوق الإنسان .

وقد طرح الوفد الزائر بعض المواضيع الحقوقية ومنها ما يتعلق بحقوق المرأة, وقد أوضح رئيس الجمعية في هذا الجانب أن هناك اهتمام بتمكين شرائح المجتمع المختلفة ومنها المرأة من حقوقهم وعلى وجه الخصوص الحقوق الاقتصاديةوالاجتماعية ،كما أن التطور الحالي في مجال حقوق المرأة أمر ملحوظ وخاصة الحق في العمل والمشاركة السياسية حيث نالت عضوية مجلس الشورى وسمح لها بالمشاركة في الانتخابات البلدية وكذلك السماح مؤخراً للمرأة بقيادة السيارة .

كما تطرق الحديث لبعض القضايا الحقوقية الأخرى ومنها عقوبة الإعدام والتي بين رئيس الجمعية للوفد الزائر أنها تستند لنصوص شرعية ولا يصدر الحكم النهائي فيها إلا بعد نظرها من عدد كبير من القضاة بما يضمن تحقيق العدالة وأن الجمعية حريصة على توفر شروط المحاكمة العادلة في مثل هذه القضايا والدولة تسعى مع أولياء الدم في مثل هذه القضايا لتقديم العفو على تنفيذ العقوبة .وقد استفسر الوفد الزائر عن بعض قضايا الرأي العام والسجناء، وقد بين رئيس الجمعية وجهة نظر الجمعية تجاه هذه القضايا والآلية العدلية التي يتم اتخاذها بِشأنها وحرص الجمعية على أن يكون هناك محاكمات عادلة .

وقد أثار رئيس الجمعية مع الوفد الزائر بعض المواقف التي تصدر من بعض الجهات والدول الأوربية حيال بعض قضايا المنطقة كالقضية اليمنية والقضية السورية والقضية الفلسطينية وانعكاس ذلك على قضايا حقوق الإنسان، كما تطرق الحديث لظهور نوع من الكراهية للإسلام في أوروبا وقيام بعض الدول الأوروبية بسن بعض القوانين التي تقيد الحرية.