عدد القراءات: 423

استنكرت الجمعية الوطنية لحقوق الانسان ما صدر من الجانب الكندي بشأن قضية داخلية سعودية،  وشددت علىأنه يجب التفريق بين احترام مباديء حقوق الإنسان والتي يدعمها الجميع، وبين التدخل في شؤون الدول الداخليةوالمحكومة بدستورها وقوانينها الداخلية.

وأشار رئيس الجمعية الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني إلى أن ماصدر من الجانب الكندي فيه تجاوز على الأعرافالدولية ومساس بالسيادة الوطنية.

فإبداء الرأي بشأن قضيه معينة في إطار العلاقة بين دولتين له آلياته الدبلوماسية المتعارف عليها، والتي لم يلتزم بهاالجانب الكندي في هذه القضية، مما جعل تصرفهم يقابل بهذا الرد الحازم من الجانب السعودي، و أكد على أهميهعدم استخدام ملفات حقوق الانسان لأهداف سياسية من جانب بعض الدول الغربية، ومنها كندا، والتي نلاحظ بينحين واخر اثارتها بعض القضايا اعتمادا على بعض المعلومات المغلوطة، او لاسباب تغلف بالجوانب الحقوقية المدفوعة بأهداف سياسية أو مصلحية.