عدد القراءات: 280

أشادت الجمعية الوطنية لحقوق الانسان بأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، القاضي بتقديم العلاج للمصابين بفيروس كورونا، من المواطنين والمقيمين ومخالفي الإقامة، مجاناً،  وبدون أي تبعات قانونية،  وقال رئيس الجمعية د. مفلح بن ربيعان القحطاني أن أمر خادم الحرمين الشريفين يجسد مفهوم الصحة العامة للجميع وأن حق حياة الإنسان وحقه في الحصول على العلاج من هذا الفيروس لها الأولوية القصوى في نظر القيادة السعودية بغض النظر عن الجنسية أو نظامية  الاقامة في المملكة.

وأضاف د.القحطاني بأن هذه المبادرة السامية تأتي في وقت نرى فيه بعض الدول ومنها المتقدمة تواجه صعوبات في الوفاء بالحقوق الأساسية لمواطنيها ومن ذلك توفير العلاج مما يجعل المملكة تتصدر دول العالم في مكافحة هذا الوباء ليس فقط على المستوى الوطني بل والسعي لدعم  الجهود الدولية لمكافحة هذا الوباء ومن ذلك دعوة خادم الحرمين الشريفين لاجتماع قمة دول العشرين وما تمخض عن هذه القمة من قرارات تدعم الحقوق الاقتصادية للشعوب وقيام المملكة بتقدبم دعم مادي لمنظمة الصحة العالمية لمساعدتها في الحد من انتشار هذا الوباء.

وأشار د.القحطاني بان هذا الامر السامي سيشجع الحالات المصابة او الحاملة لهذا الفيروس من مخالفي الإقامة والتي كانت مترددة أو  خائفة من التقدم لطلب العلاج بسبب الخشية من الملاحة القانونية على طلب العلاج والتوجه للمراكز الصحية والمستشفيات مما سيساهم في العناية بهم وتقليل مخاطر نقلهم للعدوى لغيرهم.