عدد القراءات: 437

أدانت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بشدة الهجمات الإرهابية المتكررة لميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة، وآخرها الهجوم الإرهابي على مطار أبها الدولي واصابة إحدى الطائرات المدنية.

وقال رئيس الجمعية الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني أن هذه الهجمات الإرهابية التي تتعرض لها المملكة، بين الحين والآخر تؤكد أن هناك محاولات مستمرة ومنظمة ومدعومة من بعض الدول لاستهداف حق الأمن في هذه البلاد المباركة، وإلحاق الضرر بالمدنيين والأعيان المدنية بالمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني.

وأهاب رئيس الجمعية بالدول والجمعيات الحقوقية التي تلوم المملكة عندما تدافع عن أمنها، واستقرارها، ومواطنيها أن تنستنكر مثل هذه العمليات الإرهابية بدون مواربة، وأن تكون مواقفها مبنية على مبادئ عادلة بعيدة عن التحيز  ومحاولة التغطية على من يقف خلف مثل هذه الهجمات الطائشة والإرهابية و التي تهدف لترويع المدنيين.

وأشاد رئيس الجمعية بما تضمنه إعلان التحالف من تمسكه بقواعد القانون الدولي الإنساني عند رده على مثل هذه الهجمات الإرهابية،  وأكد رئيس الجمعية على ثقة الجميع في كفاءة وقدرة القوات والأجهزة الأمنية السعودية، ودفاعاتها الجوية وقوات التحالف  على تتبع هؤلاء المجرمين واتخاذ الإجراءات اللازمة لحفظ أمن وسلامة المواطنين، والمقيمين المدنيين، على أراضي المملكة والمسافرين في مطاراتها، و بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.