عدد القراءات: 258
تستنكر الجمعية الوطنية لحقوق الانسان بالمملكة العربية السعودية وتدين بشدة  مايتعرض له الشعب الفلسطيني في القدس وفي قطاع غزة والضفة الغربية من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ومن قتل للمدنيين والأطفال والنساء وتدمير للبنية التحتية، ومن انتهاك صارخ لحرمة المسجد الأقصى وترويع للمصلين وتهجير للسكان.
وتؤكد الجمعية  على أن العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة و ما أسفر عنه من قتل للأبرياء و تهجير للسكان المدنيين و تدمير للبنى التحتية وهدم لمقار وسائل الاعلام ، يمثل انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني و لمبادئ حقوق الإنسان و تحد سافر للعالم أجمع الذي يشاهد العدوان دون تحرك لردعه و يؤكد من جديد نهج إرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
إن الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان تطالب المجتمع الدولي  بالتحرك العاجل  لوقف هذه الاعتداءات وهذا القصف الهمجي الذي ينتهك مبدأ التمييز والتناسب في القانون الدولي الانساني مما يشكل خرقاً فاضحاً لقواعد هذا القانون الذي ينبغي الالتزام باحكامه في حالة النزاعات والحروب.
 كما تدعو الجمعية جميع المنظمات الدولية المعنية بمد يد العون و المساعدة للمنكوبين و المهجرين في قطاع غزة و الضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف مشروع الإبادة الجماعية الذي تمارسه.
و تشيد الجمعية بمواقف العديد من الدول وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والتي تقف الى جانب حقوق الشعب الفلسطيني، وتعمل على الدفاع عن المقدسات الإسلامية في القدس وحقوق المصلين في المسجد الأقصى.
وتدعو الجمعية إلى دعم جميع الجهود الرامية إلى إنهاء الاحتلال والوصول إلى حل عادل وشامل يمكن الشعب الفلسطيني  من كامل حقوقه المشروعة، التي كفلتها  له المواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن.