عدد القراءات: 204

أدانت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية الانتهاكات المستمرة لقوات الاحتلال الإسرائيلية لحُرمة المسجد الأقصى وإغلاق ابوابة والاعتداء على المصلين العزل داخل المسجد وفي ساحاته الخارجية والذي خلف عدد من المصابين في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان.

واعتبرت الجمعية ذلك التصعيد الممنهج اعتداء قوي وصارخ على حرمة المسجد الأقصى ثالث الحرمين، ومكانته الكبيرة في وجدان جميع الأمة الإسلامية وأن الممارسات التي تقوم بها قوات الاحتلال الاسرائيلي تجاه المصلين المدنيين العزل يعد انتهاكاً للقوانين والاعراف الدولية ويساهم في تأجيج العنف وتغذية الكراهية الدينية والتطرف وعدم الاستقرار في المنطقة.

ودعت الجمعية المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته القانونية للتصدي لهذه الجرائم والتي تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ولجميع قرارات الشرعية الدولية، وتهدد السلم والامن الدوليين وتقوض الجهود الرامية لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.

وطالبت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات فورية حاسمة تجبر المحتل الإسرائيلي على الانصياع لقرارات الأمم المتحدة وتوقف تمرده الدائم على الشرعية الدولية، بما يمكن الشعب الفلسطيني من حقوقه التي كفلتها المواثيق الشرعية والدولية، ويساهم في إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط خلال الفترة القادمة.