عدد القراءات: 800

رئيس الجمعية: رؤية المملكة 2030 أسهمت في تعزيز مكانة المرأة ودعم حقوقها من خلال تحقيق المساواة بين الجنسين

يحتفل المجتمع الدولي في الثامن من مارس في كل عام باليوم العالمي للمرأة تبعاً للقرار الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1977 باعتباره مناسبة رسمية.

وبهذه المناسبة صرح رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان خالد بن عبد الرحمن الفاخري بأن هذا اليوم مناسبة هامة لاستعراض الإصلاحات والممكنات الهادفة لتعزيز مشاركة المرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وغيرها من خلال عدة مبادرات وبرامج ساهمت في تمكين القيادات النسائية في مواقع اتخاذ القرار كتعزيز دور المرأة القيادي وتحقيق التوازن بين الجنسين في أنظمة العمل و توحيد سن التقاعد للجنسين، ومنع التمييز بين الجنسين من حيث الأجور ونوع الوظيفة ومجالها وساعات العمل فيها، بالإضافة لتمكين المرأة من ممارسة الأعمال التجارية دون الحصول على موافقة مسبقة وغيرها من الممكنات الهادفة لدعم حقوق المرأة وتعزيزها.

وأكد رئيس الجمعية بأن رؤية المملكة 2030 أسهمت في تعزيز مكانة المرأة ودعم حقوقها من خلال تحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكينها على الصعيد الوطني والدولي، الأمر الذي أتاح للمرأة أداء دور مهم في التنمية.

كما إشار رئيس الجمعية الى أن الأنظمة السارية في المملكة كنظام الحماية من الايذاء ونظام الأحوال الشخصية ونظام العمل ونظام التحرش وغيرها ساهمت في توفير مزيد من الضمانات للمرأة على أرض الواقع.

و أختتم رئيس الجمعية تصريحه أن من الضروري تكثيف البرامج التوعوية بحقوق المرأة وفق ما نصت عليه الأنظمة بما يساهم في تمكينها من معرفة ما لها من حقوق كفلتها احكام الشريعة الإسلامية والأنظمة السارية في المملكة، بالإضافة الى اهمية رفع وعي المجتمع بهذه الحقوق لاحترامها وعدم المساس بها.

الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان