عدد القراءات: 791

تدين الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بشدة العدوان الإسرائيلي الهمجي البربري المتواصل منذ أكثر من شهر على قطاع غزة، وما يسفر عنه من قتل للأبرياء وتهجير للمواطنين الفلسطينيين واستهداف للمنشآت المدنية وتدمير للبنى التحتية. وتستهجن الجمعية تخاذل المجتمع الدولي ومؤسساته وفي طليعتها الامم المتحدة عن اتخاذ أي اجراءات حاسمة توقف قتل آلاف الفلسطينيين الأبرياء واكثريتهم من الأطفال والنساء واستهداف المستشفيات ومقار وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) التي لجأ إليها المدنيين طلباً للأمان من الهجمات الاسرائيلية الوحشية.  وتؤكد الجمعية أن العدوان الاسرائيلي المتواصل قد جمع بين أركان جريمة الحرب والجريمة ضد الانسانية حسب التعريف الوارد في المادتين السابعة والثامنة من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

كما تدين الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدعم العسكري والدبلوماسي والإعلامي اللامحدود من عدد من الحكومات الغربية الذي يعبر بشكل صارخ عن ازدواجية المعايير عند هذه الحكومات وانتقائيتها في تطبيق المعايير الدولية لحقوق الإنسان مما يؤثر سلباً وبشكل عميق على مصداقيه هذه المعايير، خاصة وأن العالم سيحتفل خلال الأسابيع القادمة بالذكرى الخامسة والسبعين للإعلان العالمي الحقوق الإنسان الذي صدر في العاشر من ديسمبر عام 1948م.

وتطالب الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتحرك العاجل لوقف العدوان واتخاذ ما يلزم لوقف فوري لإطلاق النار وتمكين وصول المساعدات الإنسانية والطبية وتمكين المؤسسات الإغاثية من الوصول للمحتاجين ورفع الحصار عن غزة ومحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها الشنيعة للقانون الدولي الإنساني والعمل على وقف مشاريع التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، من خلال فرض عقوبات على المستوطنات الإسرائيلية، وتجريم التعامل والاتجار معها.

من جهة أخرى تثمن الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان موقف المملكة العربية السعودية الثابت من القضية الفلسطينية وتحركها المتواصل لدعم الشعب الفلسطيني ومساعيها الدبلوماسية لوقف العدوان من خلال اتصالات سمو ولي العهد بزعماء الدول واتصالات سمو وزير الخارجية وإصدار بيانات تدين الانتهاكات الإسرائيلية واستضافة الرياض قمة عربية إسلامية وإطلاق حملة إغاثة الشعب الفلسطيني في غزة تحت اشراف مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية وتأكيداتها المستمرة على أن السلام في المنطقة لن يتحقق دون حل شامل وعادل يضمن للشعب الفلسطيني كافة حقوقه وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية. 

الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان

                                                                                                                      بالمملكة العربية السعودية