عدد القراءات: 424

أوضح رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان خالد بن عبد الرحمن الفاخري أن هناك العديد من الأهداف المشتركة فيما بين الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان وهيئة حقوق الإنسان بالمملكة لحماية وتعزيز حقوق الانسان، مؤكداً الفاخري على أهمية تمكين الجمعية ودعمها بما يساهم في تحقيق أهدافها ويحافظ على استقلاليتها.

جاء ذلك خلال استقباله اليوم الاربعاء ٠٣/٠١/٢٠٢٤م، رئيسة اللجنة الدائمة للحقوق المدنية والسياسية وعضو مجلس هيئة حقوق الإنسان الدكتورة ساره بنت عبد العزيز الفيصل وزملائها أعضاء اللجنة في مقر الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان وبحضور عدد من أعضاء الجمعية.

وبيّن الفاخري خلال اللقاء أن الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان أول جهة معنية بحقوق الانسان في المملكة وهي جهة وطنية مستقلة مالياً وإدارياً، وتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلة ولا تخضع لأشراف أي جهاز حكومي، حيث تعمل على الدفاع عن حقوق الإنسان وفقاً للنظام الأساسي للحكم ووفقاً للأنظمة المرعية، وما ورد في الالتزامات المنصوص عليها في الإعلانات والمواثيق والاتفاقيات والصكوك الإقليمية والدولية الخاصة بحقوق الإنسان من خلال مقرها الرئيسي في مدينة الرياض وفروعها في مناطق المملكة.

من جهتها أوضحت الفيصل: أن الهيئة تعنى بحماية حقوق الإنسان وتعزيزها، وفقًا لمعايير حقوق الإنسان الدولية في جميع المجالات، ونشر الوعي بها، والإسهام في ضمان تطبيق ذلك في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية.

مضيفة: أن الهيئة والجمعية تسعيان لتحقيق هدف واحد الا وهو حماية وتعزيز حقوق الإنسان على أرض الواقع.

وأكد الجانبان خلال اللقاء على أهمية التعاون المشترك فيما يخدم قضايا حقوق الإنسان.