عدد القراءات: 1156

الرياض – «الحياة»

وافق مجلس الوزراء السعودي على صرف مساعدات للمواطنين المتضررين من كوارث السيول والحرائق ونحو ذلك من موظفين أو متعاقدين أو منتدبين أو مكلفين بالعمل في الخارج نظاماً، ولأي فرد من أفراد أسرهم إذا كان مرافقاً لهم أثناء عملهم في الخارج، على أن يتم التنسيق بين وزارتي المالية والخارجية لوضع ضوابط وآلية مناسبة للصرف للمصابين ولأسر المتوفين والمتضررين. (للمزيد)

ورفض مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته الأسبوعية التي عقدت في الرياض أمس، برئاسة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبد العزيز أمس، تسييس حقوق الإنسان والانتقائية والكيل بمكيالين حيالها. وجدد المجلس مطالبة المملكة مجلس الأمن الالتزام بمسؤولياته التاريخية والإنسانية والأخلاقية، مشدداً على أهمية إصلاحه وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته وتحمل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين.

وقدر المجلس ردود الفعل الإيجابية التي تلقتها المملكة من دول العالم وما أعربت عنه من إشادة بجهود الرياض في نشر وتعزيز وحماية حقوق الإنسان، من خلال اعتماد مجلس حقوق الإنسان في جنيف للنتائج النهائية للاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان في المملكة، مؤكداً أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز تعمل على حماية وتعزيز حقوق الإنسان وترفض تسييسها أو الانتقائية والكيل بمكيالين في شأنها.

المصدر : جريدة الحياة 24 ذو الحجة 1434هـ الموافق 29 أكتوبر 2013م