إبراهيم محمد باداود - صحيفة المدينة

عدد القراءات: 105

يتصاعد مستوى مساهمة القطاع غير الربحي في الناتج المحلي الإجمالي السعودي بشكل واضح ويعد من القطاعات الأسرع نمواً، و قبل أقل من عام أطلقت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) منظومة إحسان بإشراف 10 جهات حكومية لتمكّن القطاع غير الربحي من توسيع أثره من خلال الاستفادة من البيانات والذكاء الاصطناعي والحلول التقنية المتقدمة وبناء منظومة فاعلة عبر الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية بهدف رفع مستوى الموثوقية والشفافية في العمل الخيري والتنموي وتعظيم أثر المشاريع والخدمات التنموية واستدامتها، خصوصا أن إجمالي أصول الجمعيات في المملكة تقارب 23 ملياراً وإيراداتها السنوية تتجاوز 4.5 مليار ومصروفاتها السنوية في حدود 3.6 مليار ريال.

(منصة إحسان) منصة رسمية تمّ تأسيسها بناءً على أمر سامٍ صدر قبل عام ونصف العام، وتمّ إطلاق المنصة رسمياً في شعبان الماضي، وتعد تطوراً جديداً في منظومة العمل الخيري، وتشمل فرص التبرعات داخل المملكة وخارجها، ويمكن التبرع بشكلٍ مباشرٍ دون التسجيل في المنصة، وتذهب تلك التبرعات للمشاريع الأشد حاجة بشكلٍ تلقائي، وحسب التصنيف الذي يتم اختياره.

أكدت هذه المنصة أننا نعيش في مجتمع يعشق المساعدة والتعاون والتبرع في مجال الخير والنتائج خير دليل على ذلك فقد تجاوزت التبرعات في المنصة مليار ريال، كما بلغ عدد المستفيدين من تلك التبرعات قرابة مليونين ونصف المليون إنسان.

منصة إحسان لم تسهم في دعم الناتج المحلي فقط؛ بل أسهمت في تنظيم عمل التبرعات التي كثيراً ما كانت هناك بعض الملاحظات على بعض جوانبه، كما أسهمت في تعزيز الروابط بين أفراد المجتمع وتعزيز الثقة بالمؤسسات غير الربحية والإسهام في تحسين وتطوير واستدامة برامجها، فاليوم يمكن لأيّ فرد ومن خلال المنصة التبرع بكل سهولة ويسر واطمئنان؛ ما أسهم في زيادة التبرعات وزيادة أعداد المستفيدين منها بشكل واضح.

المصدر : صحيفة المدينة -